الفرقان

و { ٱلْفُرْقَانَ } مصدر فرق الشيء من الشيء وعنه إذا فصله، ويقال أيضاً كما ذكره الراغب فرقت بين الشيئين إذا فصلت بينهما سواء كان ذلك بفصل يدركه البصر أو بفصل تدركه البصيرة، والتفريق بمعناه إلا أنه يدل على التكثير دونه، وقيل إن الفرق في المعاني والتفريق في الأجسام والمراد به القرآن وإطلاقه عليه لفصله بين الحق والباطل بما فيه من البيان أو بين المحق والمبطل لما فيه من الإعجاز أو لكونه مفصولاً بعضه عن بعض في نفسه أو في الإنزال حيث لم ينزل دفعة كسائر الكتب تَبَارَكَ ٱلَّذِى نَزَّلَ ٱلۡفُرۡقَانَ عَلَىٰ عَبۡدِهِۦ لِيَكُونَ لِلۡعَـٰلَمِينَ نَذِيرًا وقال الخليل: معنى تبارك تمجد، وقال الضحاك: تعظم وهو قريب من قريب، وعن الحسن والنخعي أن المعنى تزايد خيره وعطاؤه وتكاثر وهي إحدى روايتين عن ابن عباس رضي ال

إِنَّا سَمِعۡنَا قُرۡءَانًا عَجَبً۬ا

المحاضرة- 13 أنه "عجب" غير مألوف، وأنه يثير الدهش في القلوب، وهذه صفة القرآن عند من يتلقاه الجن- 72 اية- 1 الفهرس (5448) العام قُلۡ أُوحِىَ إِلَىَّ أَنَّهُ ٱسۡتَمَعَ نَفَرٌ۬ مِّنَ ٱلۡجِنِّ فَقَالُوٓاْ إِنَّا سَمِعۡنَا قُرۡءَانًا عَجَبً۬ا أي كتاباً مقروءاً على ما فسره به بعض الأجلة وفسر بذلك للإشارة إلى أن ما ذكروه في وصفه مما يأتي وصف له كله دون المقروء منه فقط والمراد أنه من الكتب السماوية، والتنوين للتفخيم أي قرآناً جليل الشأن { عَجَبًا } بديعاً مبايناً لكلام الناس في حسن النظم ودقة المعنى وهو مصدر وصف به للمبالغة السورة ـ تنبئ عن وهلة المفاجأة بهذا القرآن للجن؛ مفاجأة تماسكهم، وزلزلت قلوبهم، وهزت مشاعرهم، وأطلقت في كيانهم دفعة عنيفة من التأثر امتلأ بها كيانهم كله وفاض، فانطلقوا إلى قومهم

وَذَڪِّرۡهُم بِأَيَّٮٰمِ ٱللَّهِ‌ۚ

المحاضرة- 12 لكل من تسأل عن ماهية ايام الله ولم يجد جوابا علميا في كتب التفاسير سنحاول معا الخروج الى نور الحقيقة بأستخدام ايات الله لنعرفها ونذكرها ونتذكرها دائما اليوم كما نعده أو نحصيه هو فترة زمنية قياسية مدته 24 ساعة. وهو مكون من الليل والنهار اللذان يتعاقبان باستمرار دوران الأرض حول محورها سورة ابراهيم- 14 الاية- 5 الفهرس (1755) العام وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا مُوسَىٰ بِـَٔايَـٰتِنَآ أَنۡ أَخۡرِجۡ قَوۡمَكَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَذَڪِّرۡهُم بِأَيَّٮٰمِ ٱللَّهِ‌ۚ إِنَّ فِى ذَٲلِكَ لَأَيَـٰتٍ۬ لِّكُلِّ صَبَّارٍ۬ شَكُورٍ۬ بِـئَايَـٰتِنَا } أي ملتبساً بها وهي كما أخرج ابن جرير وغيره عن مجاهد وعطاء وعبيد بن عمير الآيات التسع التي أجراها الله تعالى على يده عليه السلام، وقيل: يجوز أن

سَأُوْرِيكُمۡ ءَايَـٰتِى فَلَا تَسۡتَعۡجِلُونِ

المحاضرة- 11 تكملة الشرح للمثاني عامة ولسبعا من المثاني خاصة القرءان من الناحية العددية مكون من 114 سورة وفي المحاضرات السابقة استطعنا رؤية العلاقة بين الاسماء الحسنى 99 اسم وبين سور القرءان من بعد النطق حيث تزداد عدد الاسماء من 99 (84+15) الى 114 (84+15+15) لتظهر لنا علاقة مثاني بينهما القيمة العددية لكلمة المثاني من شفرة الحروف تساوي 99 وعليه اعتبرنا ان الاسماء هي المثاني للسور مع المحافظة على الثابت الجامع بينهما 114 في المحاضرة- 10 اعتبرنا ايضا أن الاسماء (15) من بعد نطقها تكون ايضا مثاني مع نفسها -فتتكون الاسماء من جزء ثابت القيمة 84 اسم + 15 مثاني والتي منها اخرجنا جدول لسبعة من تلك المثاني له علاقة مع 7 سور من القرءان من ناحية عدد الايات تطابقا مع قيمة الاسماء العددية مع المحافظة على

Featured Posts
Recent Posts
الارشيف
البحث بالأسم
No tags yet.
Follow Us- تابعونا
  • Facebook Basic Square
  • Twitter Basic Square
  • Google+ Basic Square

أكتب تعليق

  • w-facebook
  • Twitter Clean

Copyright (C) 2017 Ahmed Macky- Quran Quantum<http://fsf.org/> . Permission is granted to copy, distribute and/or modify this document under the terms of the GNU Free Documentation License, Version 1.3 or any later version published by the Free Software Foundation; with no Invariant Sections, no Front-Cover Texts, and no Back-Cover Texts. A copy of the license is included in the section entitled "GNU Free Documentation License".

created with Wix.com