وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطاً

نبدأ اليوم سلسلة من الابحاث المتقدمة من علم الاعداد والفيزياء النظرية معتمدة على النتائج التي سبق الحصول عليها من المحاضرات السابقة مع التنبيه بضرورة دراسة ما نشر حتى الان لقد تحدى الله تبارك كل الخلق بأن يأتوا بمثل هذا القرءان أو حتى سورة من مثله وجعل من تصميمه الهندسي على حروف اللغة العربية نموذج يستحيل للعلمين أن يقدروا على بناء مثله وإعجازُ القرآنِ العلمي يُقصَد به تحدِّي القرآنِ الناسَ أنْ يأتوا بمثلِه، ووصفُ الإعجازِ هنا بأنّه علميٌّ نسبةً إلى العلم، الذي هو حقيقةٌ، مقطوعٌ بها، تُطابِقُ الواقعَ، عليها دليلٌ، فإذا لم يكن مقطوعاً بها كانت وَهْماً، أو شكاً، أو ظنًّا، وإذا لم تطابِقِ الواقعَ كانت جهلاً، وإذا افتقرتْ إلى الدليلِ كانت تقليداً. والإعجازُ هو إخبارُ القرآنِ الكريمِ أو السُّنَّة

Featured Posts
Recent Posts
الارشيف
البحث بالأسم
No tags yet.
Follow Us- تابعونا
  • Facebook Basic Square
  • Twitter Basic Square
  • Google+ Basic Square

أكتب تعليق

  • w-facebook
  • Twitter Clean

Copyright (C) 2017 Ahmed Macky- Quran Quantum<http://fsf.org/> . Permission is granted to copy, distribute and/or modify this document under the terms of the GNU Free Documentation License, Version 1.3 or any later version published by the Free Software Foundation; with no Invariant Sections, no Front-Cover Texts, and no Back-Cover Texts. A copy of the license is included in the section entitled "GNU Free Documentation License".

created with Wix.com